بحث متقدم
الرئيسية » الشخصيات » العلماء » الدفري الحنفي

  الشيخ عمر بن عمر الزهري الملقب بالدفري، ولد بالقاهرة، ولم يعرف تاريخ مولده، حفظ القرآن الكريم، والتحق بالأزهر الشريف؛ ليدرس الفقه على المذهب الحنفي على أيدي علمائه، ومنهم : الشمس المحبي، وعبد الله النحريري، وعبد الله المسسيري الشهير بابن الذيب وعبد القادري الطوري، كما درس بقية العلوم على يد الإمام إبراهيم اللقاني المشهور بالبرهان اللقاني، عُرف عنه زيادة اطلاعه على النقول، ومشاركة ذات فائدة عظيمة في اللغة العربية، فأجازه جل شيوخه وتصدر للإقراء بالجامع الأزهر وانتفع بعلمه كوكبة كثيرة من العلماء ومنهم: إمام المحققين الشيخ عبد الحي بن عبد الحق بن عبد الشافي الشرنبالي الحنفي، و الإمام العلامة شيخ الشيوخ الشيخ شاهين بن منصور بن عامر بن حسن الأرمناوي الحنفي، كثر مريدوه وانتفع بعلمه عدد لا يحصي، ومن غريب ما عُرف عنه أنه كُف بصره حوالي عشرين عامًا ثم مَنّ الله عليه بعودة البصر له دونما أي علاج، ومن مؤلفاته: " الدرة المنيفة في فقه أبي حنيفة " وشرحها شرحًا نفيسًا في مجلد " الجواهر النفيسة في شرح الدرة المنيفة " توفاه الله بمصر عام 1079هـ / 1668م ودُفن بتربة المجاورين، وذلك بعد أن تجاوز الثمانين عامًا.

ولد الشيخ عمر بن عمر الزهري الدفرى بالقاهرة ولم يعرف له تاريخ مولد، ولكن يغلب الظن أنه ولد في العقد الأخير من القرن العاشر الهجري، ولم يعرف عن طفولته الكثير، فبعد أن حفظ القرآن الكريم التحق بالأزهر الشريف ليواصل دراسة العلوم الدينية. 

 التحق الشيخ عمر بن عمر الزهري الملقب بالدفري بالأزهر الشريف ، فدرس الفقه على مذهب الإمام أبي حنيفة النعمان على يد  الشمس المحبي، وعبد الله النحريري، وعبد الله المسيري وعبد القادري الطوري، كما درس بقية العلوم على يد الإمام إبراهيم اللقاني المشهور بالبرهان اللقاني والذي كان أقرب علماء عصره له.
لما بلغ مبلغ الكمال ونبغ في العلم في كل مجال أجازه شيوخه، وتصدر للإقراء بالجامع الأزهر وانتفع بعلمه عدد لا يحصي من التلاميذ الذين أصبحوا علامات في تاريخ الأزهر في القرن الحادي عشر الهجري، السابع عشر الميلادي، حيث درس على يديه الفقه الحنفي كل من إمام المحققين الشيخ عبد الحي بن عبد الحق بن عبد الشافي الشرنبالي الحنفي، والإمام العلامة شاهين بن منصور بن عامر بن حسن الأرمناوي الحنفي، فكان إمامًا جليلًا وعارفًا نبيلًا ، حيث كان له مشاركة جيدة في علوم العربية، ومن مؤلفاته: " الدرة المنيفة في فقه أبي حنيفة" وشرحها شرحًا نفيسًا في مجلد " الجواهر النفيسة في شرح الدرة المنيفة "، قرأه مرات عديدة بالجامع الأزهر، وعم بها النفع بين سائر من عاصره وتتلمذ على يديه . ويوجد منه عدة نسخ في مكتبات متعددة منها نسخه محفوظة في المكتبة الوطنية الفرنسية، ونسخة أخرى في مكتبة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، كما أن له مخطوطة محفوظة بدار الكتب المصرية تحمل اسم "إجازة من عمر الدفري الحنفي إلى صالح بن أحمد بن محمد الغزي "، وقد وافته المنية بمصر عام 1079هـ - 1668م ودُفن بتربة المجاورين بالقاهرة وذلك بعد أن تجاوز الثمانين عامًا من عمره .

 - عمل بالإقراء والتدريس بالجامع الأزهر فانتفع بعلمه عدد كبير من طلاب الأزهر الشريف.

 لا يوجد

 لا يوجد

 - ترك العديد من التلاميذ الذين أصبح لهم دور بارز فيما بعد في تطور الحركة العلمية في الأزهر الشريف ، ومنهم : إمام المحققين الشيخ عبد الحي بن عبد الحق بن عبد الشافي الشرنبالي الحنفي، والإمام العلامة شيخ الشيوخ الشيخ شاهين بن منصور بن عامر بن حسن الأرمناوي الحنفي.

 - المحبي: " الإمام العالم العلامة كان إمامًا جليلًأ عارفًا نبيلًا له المهارة الكلية في فقه أبي حنيفة، وزيادة اطلاع على النقول ومشاركة جيدة في علوم العربية، كان مشهورًا بالبركة لمن يقرأ عليه صالحًا عفيفًأ حسن المذاكرة حلو الصحبة ".

منوع العنصرالاسممؤلف/مؤلف عنه
1 المخطوطات الدرة المنيفة على مذهب الإمام الأعظم أبي حنيفة مؤلف
2 المخطوطات إجازة من عمر الدفري الحنفي إلى صالح بن أحمد بن محمد الغزي مؤلف
عناصر مرتبطة
الأحداث والمواقف
الشخصيات
الموضوعات
الذاكرة المعمارية